أخبار عامةاخبار العراق

ليس عيبا أن تكون عونا لها

رافد القريشي

مساعدة شريكة الحياة في عمل المنزل هل هو أمر معيب على الرجل؟؟

بعض الأزواج يستكبرون على مساعدة زوجاتهم في أمور البيت ويعتبرون هذا العمل أنتقاص من رجولتهم ويزداد الأمر غرابة إذا كانت الزوجة متعبة أو مريضة فسبحان الله ربما ينسى الرجل انها تحتاج العون ولا يراعي بعض القيم الاجتماعية وينسى الأقوال التي تعلمناها
مثل ان المسلم عون لاخيه المسلم فكيف اذا كان هذا المسلم هو الزوجة.
أين احتساب الأجر في تفريج الكربات عن الناس فكيف يكون الأجر اذا فرجت الكربات عن زوجتك .

لا بد أن يعلم الزوج أنه مسؤول بمساعدته لزوجته في شؤون البيت فأن ذلك لن يقلل من قدره شيئآ ولا من كرامته ولا من قوامته داخل البيت كما يظن بعض الرجال بل العكس يزيده ذلك أحترامآ وتقديرآ وحبآ من جانب زوجته.

الحياة الزوجية مشاركة بين الرجل والمرأة
مساعدة الرجل لزوجته في الأعمال المنزلية سلوك نبوي غائب بالفعل عن كثير من بيوتنا ويخاطب كل رجل يمتنع عن مشاركة زوجته في تحمل الأعباء المنزلية بعيدآ عن سلوك رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وفي قولنا:” أخدم نفسك بنفسك ” لو كنت تريد أن تكون مسلمآ متحضرآ
فاخدم نفسك ولا تتعامل مع زوجتك كخادمة داخل المنزل ولو كنت تريد أن تتمسح بالأسلام وتقول أنا زوج مسلم ولي القوامة في بيتي فأنا أقول لك أن قوامتك ورجولتك ليست في تحويل زوجتك إلى خادمة لك ولأولادك.

وما يضر الرجل إذا اعان زوجته في البيت ليس من المعيب اذا كنت عونا لها أليست الحياة الزوجية مشاركة بين الرجل والمرأة
وهل أحدنا أفضل من النبي صلى الله عليه واله وسلم الذي كان في مهنة أهله يساعدهم يقوم على أمرهم.

وفي ختام مقالي
لم يتزوج الرجل المرأة حتى يشقيها في عمل بيتها بل هي تنتظر من زوجها أجمل لحظات حياتها فكن سندآ لزوجتك في وظائف البيت لا سيما تربية الأبناء والبنات فذاك من الواجب الذي ستسأل عنه يوم القيامة، حتى تكون بيوتنا بيوت سكن وراحة ومودة لا بيوت نكد أو تعب وشقاء. .

قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}، [الروم:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى