أخبار عامةالمرأة والمجتمعصحة و جمال

تجربة تكشف سراً للحصول على المزيد من النوم.!

وطن نيوز/ متابعات/يعد الحصول على قسط كاف من النوم جزءا حيويا من الحفاظ على لياقتك وصحتك، ولهذا السبب يبحث العلماء باستمرار عن طرق لضمان حدوث ذلك.

والآن، وجدت دراسة جديدة من الهند أن ساعات النوم الإضافية لا تعني الكثير من حيث الفوائد، إذا لم يكن هناك أيضا زيادة مقابلة في النوم الجيد.

كما وجد البحث، الذي شمل 452 عاملا من ذوي الدخل المنخفض على مدار شهر في تشيناي، أن قيلولة بعد الظهر كانت أكثر فائدة من ساعة إضافية من النوم طوال الليل – على الأقل لدى المشاركين في الدراسة الذين عانوا من اضطراب شديد في النوم ليلا.إقرأ المزيدمادة غذائية تساعد على حرق الدهون أثناء النوم

وأخذت القياسات باستخدام الرسوم البيانية: مستشعرات حركة صغيرة يمكن ارتداؤها قادرة على مراقبة دورات النوم، والتي أصبحت أكثر شيوعا في البحث العلمي. 

ومن خلال توفير المعلومات والتشجيع، إلى جانب التحسينات في بيئات النوم المنزلية، تمكن الباحثون من جعل العمال ينامون لمدة نصف ساعة إضافية تقريبا كل ليلة، في المتوسط.

ويقول الخبير الاقتصادي فرانك شيلباخ، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT): “لدهشتنا، لم يكن لهذه التدخلات الخاصة بالنوم الليلي أي آثار إيجابية على الإطلاق على أي من النتائج التي قمنا بقياسها”.

وتضمنت هذه النتائج الإدراك والإنتاجية واتخاذ القرار والرفاهية. وانخفض أيضا عدد ساعات العمل في المتوسط ​​- ربما لأن المزيد من الوقت في السرير يعني وقتا أقل للعمل. وشارك المتطوعون في وظيفة إدخال بيانات مصممة فقط للدراسة، حيث يمكن قياس انتباههم ومخرجاتهم.

ومن المهم الإشارة إلى الشروط الأخرى للدراسة أيضا. كان متوسط ​​نوم المشاركين 5.5 ساعة فقط من ثماني ساعات في السرير كل ليلة، قبل أن يتمكن الباحثون من زيادة هذا الأمر.

وبحلول نهاية شهر التجارب، كان العمال يقضون 38 دقيقة إضافية كل ليلة في السرير، وهو ما يعادل 27 دقيقة إضافية في الليلة من النوم الفعلي.

ويبدو أن كفاءة النوم المنخفضة هذه تمنع نوع النوم الأعمق والأكثر تجديدا والذي يمكن أن يكون مفيدا جدا للصحة العامة. وسلط الكثير من الأبحاث السابقة الضوء على عواقب عدم الحصول على قسط كاف من النوم الجيد كل ليلة، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالخرف.

وأشار الباحثون إلى أن المتطوعين الذين شملتهم الدراسة يميلون في حياتهم اليومية إلى الاستيقاظ حوالي 31 مرة كل ليلة في المتوسط. وبعبارة أخرى، جودة نومهم الحالية يمكن مقارنتها بشخص في بلد غني يعاني من مشاكل مع الأرق أو توقف التنفس أثناء النوم.إقرأ المزيد5 أسباب مهمة لوجوب عدم النوم مع تشغيل المروحة

ويقول شيلباخ: “في تشيناي، يمكنك أن ترى أشخاصا ينامون على عرباتهم. وفي كثير من الأحيان، هناك أربعة أو خمسة أشخاص ينامون في الغرفة نفسها، حيث يكون الصوت مرتفعا وصاخبا، ترى الناس ينامون بين أجزاء الطريق بجوار طريق سريع. والجو حار بشكل لا يصدق حتى في الليل، وهناك الكثير من البعوض. وبشكل أساسي، في تشيناي، يمكنك أن تجد أي عامل مهيج أو ضار للنوم”.

كما شجّع نصف المشاركين على أخذ قيلولة لمدة نصف ساعة خلال اليوم، وأدى ذلك إلى العديد من النتائج الإيجابية: لوحظ تحسن في الإنتاجية والوظيفة المعرفية والرفاهية النفسية.

ويقول الباحثون إننا بحاجة إلى مزيد من الدراسات مثل هذه في الدول النامية، وليس فقط في مختبرات النوم في البلدان الأكثر ثراء – كما يحذرون من تطبيق دراسات النوم على نطاق واسع في مختلف الدول والمجتمعات.

ويقترح فريق البحث أن الدراسات المستقبلية يمكن أن تركز على نوعية النوم بدلا من مدته، بينما يمكن أيضا أخذ العوامل النفسية – مثل التوتر والقلق الذي غالبا ما تواجهه العائلات ذات الدخل المنخفض – في الاعتبار.

ويقول شيلباخ: “ليس هناك الكثير من العمل لدراسة نوم الناس في حياتهم اليومية. وآمل حقا أن يدرس الناس النوم أكثر في البلدان النامية والبلدان الفقيرة، مع التركيز على النتائج التي يقدرها الناس”.

ونُشر البحث في مجلة Quarterly Journal of Economics.

المصدر: ساينس ألرت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى