أخبار عامةاخبار العراق

الكاظمي: العراق لديه خطة تبدأ منتصف أغسطس لتلقيح المواطنين وزيادة اللقاحات

قال رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إن الحكومة لديها خطة تبدأ من منتصف شهر أغسطس/ آب المقبل؛ لتلقيح المواطنين وزيادة استيراد كميات اللقاحات، والوصول إلى تلقيح أكبر عدد ممكن من العراقيين، داعيا المواطنين الذهاب طوعا إلى المستشفيات لتلقي اللقاح؛ كونها قضية مهمة تمس حياتهم وتخص حماية الأمن القومي في الجانب الصحي.https://imasdk.googleapis.com/js/core/bridge3.473.0_ar.html#goog_1176918047Volume 0% 

وأضاف الكاظمي، في مقابلة مع فضائية العراقية مساء الثلاثاء، أن جائحة كورونا أصبحت تحديا عالميا لكل دول العالم ومنها العراق، منوها بأن الحكومة العراقية وقعت مجموعة اتفاقيات مع شركة فايزر؛ لتقديم كميات من اللقاحات.

ولفت الكاظمي، إلى كميات اللقاحات الواردة للعراق في حالة تزايد يومية، مشيرا إلى أنه في السابق كان يستلم 50 ألف لقاح أسبوعيا، ولكن سينتقل قريبا إلى 400 ألف لقاح أسبوعيا، كما قدمت الولايات المتحدة الأمريكية نصف مليون جرعة لقاح ستصل للعراق خلال أسابيع قليلة.

وتابع: “العالم تغير وعلى العراق الانفتاح على الجميع لما له من انعكاسات مهمة على الوضع الاقتصادي والصحي وغيره، وعلينا الاستفادة من أي فرصة تخدم العراق ويتمكن من خلالها من استعادة دوره الحقيقي”.

وأشار رئيس الوزراء، إلى أن هناك عقود مع شركات نفطية كبيرة في محافظة ذي قار والبصرة وميسان والمثنى، وتوجد أيضا مشاريع تنموية كبيرة في مجال الغاز، وفي المستقبل القريب ستكون في طور التنفيذ.

وأكد، أن الحكومة تعمل على أن تصنع بيئة آمنة للاستثمار وتبعث برسالة للجميع بأن العراق لديه فرصة ذهبية للمستثمرين، وهذا الاستثمار سيكون له انعكاسات على حياة المواطنين.

وأردف الكاظمي، بأن الحكومة قدمت الورقة البيضاء للإصلاح المالي والإداري والتشريعي، من شأنها أن تهيئ ظروفا جيدة للاستثمار وحماية الاستثمارات الأجنبية وأيضا حماية المستثمر العراقي وتغيير كل الجوانب البيروقراطية بالعمل.

وقال رئيس الوزراء، إنه يأمل في اعتماد هذه الورقة البيضاء الإصلاحية كقواعد عمل للحكومات القادمة، وهي ورقة تحتاج إلى 5 سنوات لتحقيق الإصلاح، داعيا مجلس النواب إلى إقرار تشريعات تساعد في تنفيذ هذه الورقة.

وشدد رئيس مجلس الوزراء، على أن العراق اليوم استعاد عافيته وتأثيره، وأصبح دوره في المنطقة محوريا، والكل يراهن على دور العراق في إعادة اللحمة في محيط المنطقة العربية والإسلامية، والبحث عن دور عراقي لتقريب وجهات النظر بين الدول المتخاصمة والمتنافسة.

وعلى مستوى نتائج الحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية، قال رئيس الوزراء، إنه نتيجة لمرحلة طويلة من حوارات قامت بها الحكومة، تخص مستقبل العلاقات العراقية الأمريكية في المجالات الأمنية والثقافية والاقتصادية وفي مجال الطاقة.

وتابع: “أهم ما في هذا الإنجاز إنه وحّد مواقف القوى السياسية العراقية، وهذا يعطي بارقة أمل للعراقيين بأننا موحدون في الرؤى فيما يخص السيادة العراقية، وهو ما نتمنى أن ينعكس على الانتخابات القادمة. انتقلنا لمرحلة جديدة من العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية على المدى البعيد، تقديم الدعم والتدريب إلى أجهزتنا الأمنية والعسكرية، كذلك في المجالات الاقتصادية وفي مجالي الطاقة والبيئة”.

وأفاد الكاظمي، بأن القوات العراقية حصلت اليوم على اعتراف بقدرتها على حماية أراضي الوطن وشعبه من الجماعات الإرهابية وحماية الأمن الداخلي، منوها بأن العراق بحاجة إلى استثمار هذه الفرصة لتقوية السلم الاجتماعي والعمل في إطار الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى