أخبار عامةاخبار العراقرأي عراقي

اليوتيوبر علي عادل “يخشى مغادرة منزله” بعد الفيديو الشهير ولقاء الكاظمي

يخشى اليوتيوبر العراقي، علي عادل، مغادرة منزله في جنوب بغداد بعد التفاعل الكبير الذي حظي به مقطع فيديو توجه فيه بالحديث إلى الرئيس الأميركي، جو بايدن، من أجل مساعدته على مغادرة العراق، ثم لقائه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز إن المراهق العراقي (17 عاما)، و هو يوتيوبر معروف بمناشداته التي يطلقها بشكل طريف، والتي يوجهها عادة إلى الرؤساء الأميركيين، يواجه في الوقت الحالي “خطر التهديد بالعنف”، بعد أن نال شهرة واسعة من الفيديو الذي علق عليه مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية.بفيديو.. الخارجية الأميركية ترد على مناشدة أطلقها شاب عراقيبلغة عربية، طلب، جو هود، القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، من شاب عراقي بأن “لا يرمي نفسه من السطح”، في استجابة لمناشدة وجهها هذا الشاب للرئيس، جو بايدن، عبر مقطع فيديو، يطلب منه دعوته لزيارة الولايات المتحدة، حيث يعاني ظروفا معيشية صعبة في البلاد.

وتقول الصحيفة إنه كان مبتهجا لتلقيه رد من مسؤول أميركي رفيع، وكان متحمسا عندما دعي للقاء الكاظمي، أما الآن فهو يخشى على حياته ويخرج من منزله سرا.

ويقول عادل، وهو جالس مع والده في غرفة المعيشة بمنزل الأسرة في الحلة، جنوبي بغداد: “كنت أخرج إلى الشارع، وكان من الطبيعي أن يلتقط الناس الصور معي دون أي مشكلة”.

كان المراهق قد سجل مقطع الفيديو من سطح منزله، حيث تسمع طلقات الرصاص، وتوجه فيه بالحديث إلى الرئيس الأميركي مناشدا إيه تلبية طلبه بزيارة الولايات المتحدة، “وإلا سيرمي نفسه من سطح المنزل”، بسبب المشاكل التي يواجهها في مسقط رأسه مثل انقطاع الكهرباء وإطلاق النار العشوائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى