أخبار عامةاخبار العراق

وول ستريت جورنال: ترقب وشيك بسحب القوات الأميركية المقاتلة من العراق


المتحدث باسم الخارجية الأميركية قال إن قوات بلاده بالعراق موجودة بدعوة من الحكومة وإن هذه المسألة ستطرح الجمعة في الجولة الرابعة من الحوار الإستراتيجي بين البلدين.

الوجود الأميركي بالعراق سيركز على مساعدة القوات الحكومية (الجزيرة)
الوجود الأميركي بالعراق سيركز على مساعدة القوات الحكومية (الجزيرة)

نقلت وول ستريت جورنال (ًWall Street Journal) عن مسؤولين أميركيين وعراقيين أن بيانا وشيكا سيصدر بسحب القوات الأميركية المقاتلة من العراق.

وأوضحت الصحيفة الأميركية أن المسؤولين المذكورين أكدوا أن البيان سيدعو لسحب القوات الأميركية المقاتلة نهاية العام الجاري.

وأشار هؤلاء المسؤولون أن الوجود الأميركي بالعراق سيركز على مساعدة القوات الحكومية.

ولفتت الصحيفة إلى أن البيان المشترك سيؤكد على أهمية الوجود الأميركي في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

في سياق متصل، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن قوات بلاده في العراق موجودة بدعوة من حكومة بغداد وإن هذه المسألة ستطرح غدا الجمعة في الجولة الرابعة من الحوار الإستراتيجي بين البلدين.

وقال مراسل الجزيرة أحمد هزيم من مقر الخارجية الأميركية إن ما نقلته “وول ستريت جورنال” عن هذا البيان المشترك ربما يرتبط بالحوار الإستراتيجي بين الطرفين المزمع عقده الأسبوع المقبل بالولايات المتحدة، وسيترأس الوفد العراقي فيه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بمشاركة وزير خارجيته و25 مسؤولا

ولفت إلى أن ذلك البيان لو صدر بالصيغة التي نقلتها الصحيفة الأميركية، فسيكون خطوة أكثر صراحة من البيان الماضي الصادر خلال الجولة الأخيرة من الحوار الإستراتيجي بين البلدين، في أبريل/نيسان الماضي، الذي نص على جاهزية قوات الأمن العراقية بعد ما تلقته من تدريب وتسليح جعل قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) والقوات الأميركية بالعراق في وضع يسمح لها بإعادة الانتشار.

في سياق متصل، نقل موقع بوليتيكو (Politico) الأميركي عن مصادر أميركية أن واشنطن وبغداد ستعلنان تحويل مهمة القوات الأميركية بالعراق إلى استشارية نهاية العام.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن إنهاء المهمة القتالية للقوات الأميركية لن يشمل انسحابها من العراق، وأن الخطة تشمل بقاء عدد محدد من الجنود في هذا البلد لتقديم الدعم اللوجستي والاستشاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى